Olymp Trade متاح الآن في الدول العربية

Olymp Trade متاح الآن في الدول العربية

ahmed attia
2020-07-07T07:08:32+02:00
2020-12-24T09:53:26+02:00
التجارة الالكترونية
ahmed attia7 يوليو 2020

افتتحت شركة Olymp Trade، للوساطة الآن سوقًا جديدةً بدخولها الدول العربية.

ولدي Olymp Trade أكثر من 9.5 مليون متداول حول العالم وقد جذبت بالفعل أكثر من 1.1 مليون مستخدم في الشرق الأوسط.

سيتمكن كل متداول يسجل على المنصة من الانخراط في عملية مميزة تشبه اللعبة والحصول على أحد مستويات الرتب الثلاثة المتاحة: Starter و Advanced و Expert.

سيوفر الارتقاء إلى رتبة أعلى للمتداول المزيد من الامتيازات، والتي تشمل إشارات التداول الحصرية، وزيادة العائد، والتدريب الشخصي وغيرها. يعتمد مستوى الرتبة على الإيداع الأولي وإجمالي العائد.

هناك المزيد من مميزات التداول مع الشركة والتي يمكن للمرء الاستمتاع بها، مثل:

70+ أصل من جميع أنحاء العالم، وتشمل أزواج العملات والمعادن والأسهم والمؤشرات والسلع والعملات المشفرة
40+ مؤشرًا فنيًا: المتوسط المتحرك و”بارابوليك” و”بولينجر باندز” و”ستوكاستيك” و”ماكدي” ومؤشر القوة النسبية، إلخ.
وضعان للاختيار من بينهما: منصات تداول Forex وFixed Time Trade سهلة الاستخدام
عائد يصل إلى 92%
التداول من خلال MT4 متاح
مواد تعليمية مجانية وحساب تجريبي به 10,000 عملة افتراضية
خدمة دعم 24/7 حاصلة على الجوائز بلغات متعددة
تداول حلال
عمليات سحب وإيداع سريعة وبسيطة مع عدد من أنظمة السداد للاختيار من بينها
تطبيق جوال مفيد ومتكامل الوظائف.

والأكثر من ذلك أن تداول Forex مع Olymp Trade لا يستخدم عمولات التبييت على إبقاء الصفقات مفتوحة لليوم التالي، مما يدل على تفانيها في أن تصبح منصة شاملة.

تعمل Olymp Trade على جعل التداول في متناول الجميع مع خضوعها لتنظيم “اللجنة المالية الدولية”، وبأكثر من 25,000 صفقة تتم في اليوم الواحد من جميع أنحاء العالم.

الوسيط مهتم برفاهية عملائه ويعمل على رعاية مجتمع للدعم وللوصول إلى الاحتراف.

كرّم هذا المجتمع موظفي دعم العملاء من خلال التصويت لصالح Olymp Trade عام 2020 كأفضل وسيط دعم عملاء من قبل FXDaily.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.