77.2 مليار دولار إيرادات ألعاب الهاتف المحمول بنهاية العام الحالي

77.2 مليار دولار إيرادات ألعاب الهاتف المحمول بنهاية العام الحالي

ahmed attia
برامج وتطبيقات
ahmed attia22 أغسطس 2020

تشير التوقعات إلى أن ألعاب الهاتف المحمول سوف تحقق إيرادات تبلغ 77.2 مليار دولار العام الحالي، ما يعادل ارتفاعاً 13.3% عن العام الماضي.

ويتوقع خبراء بالصناعة أن المستهلكين سوف يقضون إجمالي 670 مليار ساعة في ألعاب الفيديو عبر هواتفهم المحمولة ، مقارنة بـ558 مليار ساعة في عام 2019.

وفي الولايات المتحدة، تسبب الوباء والبقاء في المنازل والتباعد الاجتماعي في قفزة قياسية للإنفاق على ألعاب الفيديو إلى 11.6 مليار دولار في الربع الثاني من العام الجاري وبزيادة 30% على أساس سنوي.

تسيطر شركة “تيسنت” الصينية على صدارة الشركات العاملة في قطاع ألعاب الفيديو حول العالم من حيث الإيرادات بنهاية العام الماضي بعوائد 20.5 مليار دولار، بدعم لعبتها الشهيرة “بابجي”.

وتأتي في المرتبة الثانية “سوني” بإيرادات 13.1 مليار دولار، ثم آبل ومايكروسوفت الأمريكيتان بـ 10.8 مليار و9.2 مليار دولار على الترتيب.

لكن فيما يخص سوق أجهزة الألعاب، تذهب الهيمنة لشركات “سوني” و”مايكروسوفت” و”نينيتدو” على هذا القطاع عالمياً بأجهزتها المعدة لإصدارات خاصة تشمل مئات الألعاب.

ومع انتشار الوباء الذي أجبر الملايين على البقاء في منازلهم، انعكس الطلب المتزايد على الألعاب على نتائج أعمال الشركات العاملة في القطاع من خلال قفزة للمبيعات والأرباح.

وأعلنت شركة “نينيتدو” اليابانية ارتفاع أرباحها التشغيلية بنسبة 428% في الربع المالي الأول والمنتهي في يونيو الماضي لتسجل 144.7 مليار ين (1.4 مليار دولار أمريكي) مقابل 27.4 مليار ين في نفس الفترة قبل عام واحد.

كما حققت الشركة اليابانية زيادة في صافي المبيعات بنسبة 108% عند 358.1 مليار ين، مع ارتفاع ملحوظ لمبيعات الألعاب الرقمية.

وإذا نظرنا لواحدة من أهم شركات الصناعة وهي “سوني”، سنجد أنه رغم هبوط الأرباح التشغيلية بنسبة 1.1% في الربع المالي الأول للشركة (أبريل حتى يونيو)، فإن قطاع الألعاب شهد صعوداً قوياً ليمنح الشركة أداءً تفوق بسهولة على توقعات المحللين.

وسجلت الشركة اليابانية العاملة في قطاع الترفيه والإلكترونيات أرباحاً بقيمة 228.4 مليار ين (2.15 مليار دولار)، مقابل توقعات كانت تشير إلى 143.2 مليار ين فحسب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.