6 % نموًا فى أرباح مجموعة اتصالات الإماراتية الربع الثالث من العام

6 % نموًا فى أرباح مجموعة اتصالات الإماراتية الربع الثالث من العام

ahmed attia
2020-10-23T00:42:03+02:00
2021-01-10T19:10:13+02:00
اخبار الاتصالات
ahmed attia23 أكتوبر 2020

ارتفعت الأرباح الصافية لمجموعة اتصالات الإماراتية المدرجة بسوق أبوظبي المالي بنحو 6% على أساس سنوي متجاوزة التوقعات لتصل الى 2.4 مليار درهم في فترة الربع الثالث من العام الحالي.

كما ارتفعت أرباح المجموعة بنحو 4% على اساس سنوي لتصل إلى نحو 7 مليارات درهم في فترة الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

ويعزى ارتفاع الأرباح بشكل رئيسي إلى انخفاض المصروفات التشغيلية بنحو 2% بالإضافة الى تراجع حق الامتياز الاتحادي بنسبة 7% خلال الفترة ذاتها.

شركة الإمارات للاتصالات، المعروفة باسم اتصالات، كانت المؤسسة الوحيدة للاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة حتى صدور قرار تأسيس شركة اتصالات جديدة في 2005.

تقدم اتصالات جميع خدمات الاتصالات والانترنت في الدولة.

تاريخ مجموعة اتصالات

أسست الشركة في 30 أغسطس 1976م. ويشغل منصب رئيس مجلس الإدارة عبيد الطاير.

أصدر رئيس الدولة، مرسوماً بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2015 بخصوص تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم 1 لسنة 1991 في شأن مؤسسة الإمارات للاتصالات.

ونص المرسوم على أن تحول مؤسسة الإمارات للاتصالات لتصبح شركة مساهمة عامة، ويعدل اسمها ليصبح مجموعة الإمارات للاتصالات وتعرف اختصاراً ب«مجموعة اتصالات»

تأسست مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” في عام 1976، لتحظى بعد ذلك بسمعة مرموقة كمؤسسة حديثة وعالية التقنية توفر مختلف خدمات الاتصالات كالهاتف الثابت وهاتف نقال والانترنت في كافة أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث ساهمت في جعل الدولة واحدة من أكثر دول العالم تقدماً في قطاع الاتصالات.

وتحتل المؤسسة موقعا متقدما ضمن أكبر 140 شركة في العالم وفقا لتصنيف “الفايننشال تايمز” فيما يتعلق برأس المال، وكذلك المرتبة السادسة ضمن أفضل 100 شركة ومؤسسة في الشرق الأوسط لما يتعلق بالإيرادات ورأس المال وفقا لمجلة ذي ميدل إيست اللندنية. وتعد من أكبر الشركات المحلية مساهمة في الميزانية الاتحادية وفي دعم الفعاليات الاجتماعية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.