المصرية للاتصالات تدرس استرداد ضرائب مبيعات على شركات المحمول بقيمة 367 مليون جنيه

المصرية للاتصالات تدرس استرداد ضرائب مبيعات على شركات المحمول بقيمة 367 مليون جنيه

2019-09-10T11:13:10+02:00
2019-09-10T12:13:44+02:00
اخبار الاتصالات
ahmed attia10 سبتمبر 2019

تدرس شركة المصرية للاتصالات استرداد قيمة الضرائب على المبيعات المستحقة على شركات المحمول أورنج وفودافون واتصالات عن سنوات سابقة بواقع 367 مليون جنيه.

وكانت المصرية للاتصالات قد سددت نيابة عن شركات المحمول مستحقات ضريبية بقيمة اجمالية بلغت 367 مليون جنيه .

وتم تشكيل لجنة بقرار من رئيس الوزراء وبالقرار الوزاري رقم 300 لسنة 2019 بدراسة وتسوية واسترداد قيمة هذه الضرائب.

وأصدرت اللجنة توصيتها بموافقة وزير المالية على اتخاذ الاجراءات القانونية ضد شركات المحمول بناء على العقود المبرمة بينها وشركة المصرية للاتصالات وذلك لتحصيل المبالغ المستحقة.

وكانت قد حصلت المصرية للاتصالات نحو 243 مليون جنيه من العملاء نظير ضرائب القيمة المضافة عن النصف الأول من العام الحالي مقارنة بنحو 194 مليون جنيه فى النصف الاول من العام الماضى.

وأرجعت المصرية للاتصالات ارتفاع التحصيلات الى زيادة عملاءها على مستوى خدمات الاتصالات التى تقدمها فى مصر.

وارتفع عملاء المحمول بالشركة المصرية للاتصالات ليبلغ 4.2 مليون مشترك بنهاية يونيو الماضى كما أرتفع عدد عملاء الانترنت فائق السرعة ليصل الى 5.5 مليون مشترك فى حين وصل عملاء التليفون الثابت ليتجاوز 8 ملايين مشترك.

وبلغت ايرادات المصرية للاتصالات فى النصف الأول من العام الحالي 12.7 مليار جنيه بصافي ربح بلغ 2.1 مليار جنيه.

وأرجعت الشركة نمو الأرباح الى عدة عوامل أبرزها أرباح فروق العملة و النمو في الإيرادات التشغيلية وتعافي إيرادات الاستثمار من فودافون.

كما حققت شركة المصرية للاتصالات وي نموا فى ايرادات خدمات المحمول بنسبة 15 % خلال الربع الثاني من العام الحالي 2019 مقارنة بالربع الأول من العام.

وأرجعت نمو ايراداتها الى الزيادة في ايرادات خدمات البيانات وزيادة مبيعات الكوابل البحرية والمتمثلة بشكل رئيسي في إيرادات عبور الكابل PEACE والبالغة 20 مليون دولار .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.