ننشر أخر أسعار موبايلات فيفو فى مصر أونلاين اليوم 18-7-2020

ننشر أخر أسعار موبايلات فيفو فى مصر أونلاين اليوم 18-7-2020

ahmed attia
2020-07-18T07:46:06+02:00
2021-01-11T00:48:02+02:00
فيفو
ahmed attia18 يوليو 2020

ننشر لكم من خلال موقع ون للتقنية أخر أسعار موبايلات فيفو فى مصر أونلاين اليوم 18-7-2020 , وكشفت iQOO العلامة التجارية التابعة لشركة فيفو الأسبوع الماضي عن iQOO Z1x مع شاشة Snapdragon 765G SoC و 120Hz ، واليوم أضافت الشركة عضوًا جديدًا إلى مجموعتها ، أطلق عليها اسم iQOO U1.

تم تصميم iQOO U1 حول شاشة LCD مقاس 6.53 بوصة بدقة 2340 × 1080 بكسل والتي تحتوي على فتحة في الزاوية العلوية اليسرى لكاميرا السيلفي بدقة 8 ميجابكسل.

وفي الخلف ، لدينا إعداد كاميرا ثلاثية محاذاة رأسيًا في الزاوية العلوية اليسرى وتتكون من 48 ميجابكسل رئيسية ، 2 ميجابكسل ووحدات استشعار عمق 2 ميجابكسل.

تحت غطاء المحرك ، يحتوي iQOO U1 على Snapdragon 720G SoC مقترنًا بذاكرة عشوائية 6 جيجابايت أو 8 جيجابايت.

يعمل الهاتف الذكي على نظام التشغيل iQOO UI الذي يعمل بنظام Android 10 ولديه خياران للتخزين – 64 جيجابايت و 128 جيجابايت – ولكن لا يأتي مع فتحة بطاقة microSD لتوسيع التخزين.

أسعار موبايلات فيفو
الهاتف سعر التاجر سعر المستهلك
Y91C (2+32GB)
1870
1949
Y11 (3+32GB)
2195
2299
Y12 (3+64GB)
2570
2699
Y30 (4+128GB)
3150
3299
Y50 (8+128GB)
4060
4299
V19 (8+128GB)
6120
6549

شركة فيفو لتكنولوجيا الاتصالات هي شركة تقنية صينية مملوكة من قبل بي بي كي إليكترونيكس المتخصصة بصناعة الهواتف الذكية وملحقات الهواتف والبرامج وخدمات الإنترنت إلى جانب كل من أوبو وريلمي وون بلس.

وقد تأسست عام 2009 في مدينة دونغ غوان الصينية وتعتبر لاعب رئيسي في سوق الهواتف الأسيوي. وتقوم الشركة بتطوير برامج خاصة لإصدارات هواتفها مثل متجر فيفو وآي مانجر المضافة بشكل افتراضي مع نظام التشغيل المعدل الخاص بهم «فن تتش أوس» المبني على نظام أندرويد.

وصل عدد موظفي فيفو في مراكز البحث والتطوير في شنزن ونانجينغ حوالي 1600 موظف بحلول يناير من عام 2016.

تأسست فيفو في عام 2009 في دونغ غوان في الصين، واسمها هو ترجمة لكلمة “الحياة” بلغة إسبرانتو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.