كريم و فيزا تتعاونان لدفع عجلة المدفوعات غير النقدية وتعزيز الشمول المالي

كريم و فيزا تتعاونان لدفع عجلة المدفوعات غير النقدية وتعزيز الشمول المالي

ahmed attia
2020-06-28T09:40:59+02:00
2020-06-28T18:37:11+02:00
برامج وتطبيقات
ahmed attia28 يونيو 2020

أعلنت “كريم“، المنصة التقنية العاملة على مستوى الشرق الأوسط الكبير، وشركة فيزا العالمية العاملة في مجال تكنولوجيا المدفوعات الرقمية ، عن التعاون في سبيل توسيع نطاق الشمول المالي والتحول الرقمي في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال دمج مزايا Visa عبر خدمة “Careem Pay” في تطبيق الـ Super App الشامل لجميع خدمات كريم.

وسوف يسهم هذا التعاون في تعزيز خدمات المدفوعات المالية لكباتن كريم لمعالجة تحديات السيولة المالية المرتبطة بتحويل المبالغ النقدية، والتحويلات والوصول الفوري إلى المال.

وفي بادئ الأمر، سيحصل كباتن “كريم” في خمسة بلدان على المزايا التي توفرها بطاقات Visa والوصول إلى مجموعة متنوعة من حلول المدفوعات المتقدمة.

وسيتم تزويد تطبيق كريم Super App بحل Visa Direct الذي توفره Visa لتحويل المدفوعات النقدية لإجراء مدفوعات آمنة وسريعة ومريحة على الفور للبطاقات والحسابات والمحافظ المقبولة.

ومن شأن ذلك أن يتيح لكباتن “كريم” الوصول مباشرة إلى أرباح رحلاتهم اليومية على الفور دون أي تأخير. وعلاوة على ذلك، سيكون بمقدورهم أيضاً استخدام حلول التحويلات منخفضة التكلفة للتحويل إلى الحسابات المصرفية وبطاقات Visa حول العالم، الأمر الذي يتيح لهم الوصول إلى سبل أرخص لتحويل الأموال.

وقال جنيد إقبال، المدير الإداري لـ “Careem Pay”: “يمكن للمدفوعات الرقمية تحقيق تأثير حقيقي عندما تعود بالمنفعة المتبادلة على الطرفين.

ومن شأن الشراكة مع Visa أن تتيح لشركة ’كريم‘ الدفع مباشرة للكباتن، وبالتالي دمجهم في السوق الرقمية والحد من حاجتهم إلى المبالغ النقدية.

وتمثل المدفوعات الرقمية عصباً رئيسياً لكريم Super App وتتيح لنا فرصاً هائلة لتسهيل حياة المزيد من الناس في المنطقة.

وعلاوة على إيجاد حل مثالي للقيود التي تواجه مسألة التدفق النقدي، ستسهم الشراكة مع Visa في توفير العديد من الاستخدامات الجديدة لتحسين ظروف الحياة اليومية لعملاء ’كريم‘”.

وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع الإقبال المتزايد على تبني المدفوعات النقدية، حيث تظهر دراسة ’ابق آمناً‘ التي أجرتها Visa مؤخراً أن المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وباكستان يفضلون المدفوعات الرقمية أكثر من النقدية لأنهم يعتبرونها أكثر أماناً وسرعة وراحة وأوسع قبولاً.

وأظهرت الدراسة أيضاً توجهاً متزايداً نحو تبني المدفوعات اللاتلامسية، والتي تمثل اليوم ما لا يقل عن ثلث المعاملات المباشرة في قرابة 50 دولة وفقاً لبيانات Visa.

وتسجل دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية معدلات أعلى على هذا الصعيد، حيث يتم إجراء 8 من أصل كل 10 معاملات في السعودية وأكثر من نصف المعاملات في دولة الإمارات باستخدام البطاقات أو الأجهزة اللاتلامسية.

وقال مارشيلو باريكوردي، مدير عام Visa في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “فرض انتشار فيروس كورونا تحديات جمّة على المجتمعات في مختلف أنحاء العالم، ويواجه الكثيرون أفراداً وشركات صعوبات متواصلة حتى اليوم، خاصة الفئات غير المخدمة جيداً بالخدمات المصرفية باعتبارهم الأكثر عرضة للمصاعب.

ومن هذا المنطلق، تعمل شركة Visa وشركاؤها من شركات التكنولوجيا المالية ومشغلي تطبيقات المدفوعات والمصارف الرقمية، في سبيل دعم وتوعية حماية مجتمعاتنا.

وفي ضوء التغييرات الجذرية التي نشهدها حالياً في طريقة إنفاقنا و إرسالنا للأموال نتيجة وباء كوفيد-19، يمثل توفير الحركة الآمنة والمباشرة للأموال للعاملين في الاقتصاد الرقمي مثل كباتن ’كريم‘ جانباً محورياً لدعم جهود التعافي الاقتصادي”.

وأضاف: “في ضوء الدور الذي يلعبه الوباء حالياً في تعزيز التوجهات الراهنة نحو زيادة رقمنة المدفوعات، من الأهمية بمكان طرح حلول غير نقدية آمنة لتوفير الخدمات المالية الرسمية لمن يعانون نقصاً في الخدمات المصرفية. ومن خلال شبكتنا العالمية للمدفوعات VisaNe، نعمل على مساعدة تطبيق كريم الشامل “Super App” في الانتقال إلى فضاء التجارة العالمية بطريقة سريعة وآمنة ومبتكرة وقابلة للتوسع عبر منح ملايين الكباتن والمستهلكين خيارات أوسع لإدارة وتحريك أموالهم مباشرة.

ويشتمل الجيل القادم من حلولنا لتحويل الأموال على مدفوعات الأرباح والتحويلات بين الأشخاص والتحويلات العابرة للحدود، والتي تمثل جانباً محورياً للتعافي الاقتصادي”.

وتعتزم Visa و”كريم” التعاون مع البنوك المرخصة والهيئات التنظيمية لطرح هذه الخدمة في مختلف أنحاء المنطقة حيث يزاول كباتن “كريم” نشاطهم، بدءاً من دولة الإمارات وباكستان ومصر والأردن والسعودية.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.