كاسبرسكي: 38.7% ارتفاعًا في عدد البرمجيات المالية الخبيثة بمصر

كاسبرسكي: 38.7% ارتفاعًا في عدد البرمجيات المالية الخبيثة بمصر

ahmed attia
2020-10-21T15:41:38+02:00
2020-11-16T01:27:40+02:00
برامج وتطبيقات
ahmed attia21 أكتوبر 2020

قال ماهر يموت ، الباحث الأمني الأول لدى شركة كاسبرسكي للحلول الأمنية في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا ، إن النصف الأول من العام الحالي شهد ارتفاعًا في إعداد قراصنة الإنترنت المأجورين والعصابات الرقمية المرتزقة تزامنا مع تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت كاسبرسكي أن أكثر الجهات استهدافا كانت الجهات الحكومية تليها الدبلوماسية ثم المستشفيات والقطاع الصحي.

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي عقدتها الشركة اليوم اونلاين لاستعراض أحدث مؤشرات التهديدات الإلكترونية في المنطقة.

وذكر أنه رغم تراجع عدد حالات الإصابة بفيروسات البرمجيات الخبيثة في منطقة الشرق الأوسط و مصر علي سبيل المثال خلال النصف الأول من 2020 مقارنة بالفترة ذاتها من 2019 بنسبة بلغت 26.9% فإن مصر شهدت ارتفاعا في عدد البرمجيات المشبوهة الموجهة للقطاع المالي بنسبة بلغت 38.7% مقابل 72% لعمان و55% للسعودية، بينما انخفضت النسبة في كل من الكويت والبحرين بنسب بلغت 61%و 38.7% علي التوالي.

قال أن ال 6 شهور الأولي من 2020 شهدت على الأقل ظهور 3 مجموعات هاكرز مأجورين يستهدفون سرقة معلومات من أفراد أو مؤسسات .

وأكد أن مجرمي الإنترنت بدأوا يتكفيون مع الأوضاع الجديدة مع حدوث اختلافات في اهتمامهم وحسب الاسواق .

وارتفعت عدد هجمات فيروسات طلب الفدية في مصر بنسبة بلغت 33.5% مقارنة بـ42.8% بالإمارات رغم انخفاض العدد الإجمالي في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 32.8% و 40.8% بالخليج.

وقال أمين حاسبيني، رئيس مركز الأبحاث لدى شركة كاسبرسكي للحلول الأمنية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا أن الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها الشركة ذكرت أن أكثر الأوقات التي شهدت محاولات احتيال علي المستخدمين كانت خلال أيام العمل الرسمية من الاثنين إلى الخميس أسبوعيا بنسبة بلغت 47% من الساعة الحادية عشر صباحا إلى السادسة مساء بنسبة 49%.

وتابع أن 37%من الضحايا أدركوا وقعهم في فخ الاحتيال بمجرد الحديث مع الهاكرز أو بعد فتح رابط إلكتروني علي أجهزة المحمول أو الحاسب الآلي مقابل 4% لم يدركوا تعرضهم لأي انتهاكات أمنية .

وقال أن 87% من مجرمي الإنترنت وفق الدراسة يفضلون إرسال الهجمات الإلكترونية عبر البريد الشخصي العادي مقابل 19%علي بريد العمل ، مبينا أن 42% من المحتالين يمتلكون معلومات أولية عن الضحايا منها الاسم الأول واسم العائلة و 28% على دارية ببيانات تتعلق بالحسابات البنكية والبطاقات المصرفية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.