كاسبرسكي: عصابة DeathStalker للتهديدات الرقمية تتجسس على الشركات الصغيرة والمتوسطة

كاسبرسكي: عصابة DeathStalker للتهديدات الرقمية تتجسس على الشركات الصغيرة والمتوسطة

ahmed attia
2020-08-26T08:34:06+02:00
2020-12-06T00:38:55+02:00
برامج وتطبيقات
ahmed attia26 أغسطس 2020

نشر باحثو كاسبرسكي نظرة عامة تفصيلية لعصابة DeathStalker، وهي مجموعة رقمية “مرتزقة” تُعدّ مصدرًا للتهديداتالمتقدمة المستمرة (APT)، حققت منافع من هجمات تجسس إلكتروني شنتها على شركات صغيرة ومتوسطة عاملة في القطاع المالي منذ العام 2012 أو قبله.

وتوضح كاسبرسكي اكتشافات أخيرة أن العصابة تستهدف الشركات في أنحاء العالم؛ من أوروبا إلى أمريكا اللاتينية، ما يُبرز أهمية اعتبار الأمن الرقمي ضرورة بالغة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتواجه الشركات اليوم مجموعة كاملة من التهديدات الفورية، بالرغم من أن نشاط الجهات القائمة وراء التهديدات الرقمية والتي تحظى برعاية الحكومات وتشنّ هجمات متطورة، غالبًا ما يظلّ مكشوفًا. وتتراوح تلك التهديدات بين هجمات طلب الفدية وتسريبات البيانات والتجسس التجاري، وتؤدي إلى أضرار تمسّ عمليات الشركات وسمعتها.

وعادة ما تُشنّ هذه الهجمات من قبل منسقينمتوسطي المستوى للبرمجيات الخبيثة، في حين يلجأ القائمون وراءها في بعض الأحيانإلى الاستعانة بمجموعات تخريبية متاحة للاستئجار (مرتزقة)، مثل DeathStalker، التي تتعقبها الشركة منذ العام 2018.

وتتسم DeathStalker بأسلوب العمل غير المألوف، إذ تركّز على التجسس الإلكتروني على شركات المحاماة ومؤسسات تعمل في القطاع المالي، وهيجهة تهديدات شديدة التكيّف تتبع نهجًا تكراريًا سريعًافي تصميم البرمجيات الخبيثة، ما يجعلها قادرة على تنفيذ حملات فعالة.

كاسبرسكي تتبّع عائلة Powersing منذ العام 2018

وقد مكّن بحث أجرته الشركة حديثًا من ربط نشاط DeathStalker بثلاث عائلات من البرمجيات الخبيثة؛Powersing وEvilnum وJanicab، ما يوضح اتساع نطاق نشاط هذه العصابة منذ العام 2012.

واستطاعت كاسبرسكي تتبّع عائلة Powersing منذ العام 2018، في حين أبلغت شركات أخرى عاملة في مجال الأمن الرقمي عن نشاط العائلتين الأخريين من البرمجيات الخبيثة.

وتمكّن الباحثون، بعد تحليل أوجه التشابه في الشيفرات البرمجية ودراسة الحالات التي وقعت ضحايا لتلك العائلات البرمجية الخبيثة، من ربط بعضها بالبعض الآخر بمستوى متوسط من الثقة.

ظلت التكتيكات والأساليب والإجراءاتالمتبعة لدى هذه الجهةالتخريبية دون تغيير على مر السنين؛ فهي تعتمد على رسائل بريد إلكتروني للتصيّد الموجّه مهمتها إيصال ملفات أرشيفية تتضمّن ملفات خبيثة، تُنفّذ البرمجية التي تشتمل عليها ويجري تنزيل مكونات أخرى من الإنترنت، وذلك بمجرّد أن ينقر المستخدم على رابط الاختصار، ما يسمح للمهاجمين بالتحكّم في الجهاز الضحية.

أحد الأمثلة على ذلك هو استخدام عائلة برمجيات Powersing، التي تُعتبر غرسة برمجية تعتمد على Power-Shell، وكانت أول برمجية خبيثة تُكتشف لدى جهة التهديد هذه.

وتصبح البرمجية، بمجرد إصابة الجهاز، قادرة على التقاط محتوى الشاشة بلقطات دورية، وتنفيذ نصوص Powershell النصية للتحكّم بالجهاز.

ويمكن للبرمجية الخبيثة تجنب اكتشافها من قبل الحلول الأمنية المثبتة على الجهاز، عبر لجوئها إلى طرق بديلة للاستمرار،تختارها اعتمادًا على الحلّ الأمني القائم في النظام، ما يدلّ على قدرة العصابة على التقصّي الأمني للكشف عن الحلول الأمنية قبل كل حملة، وتحديث شيفراتها البرمجية بما يتماشى مع نتائج عمليات التقصي التي تجريها.

كذلك، توظّف DeathStalker في الحملات التي تستخدم Powersing، خدمة عامة معروفة جيدًا لدمج الاتصالات الأولية التي تُجرى عبر المنافذ الخلفية في حركة البيانات الشبكية المشروعة، ما يحدّ من قدرة أنظمة الحماية الأمنية على إعاقة عملياتهم.

وتمكنت العصابة من التهرّب من الرقابة الأمنية وإنهاء الحملة بسرعة، باستخدامها أدوات تجسس تُعرف بالاسم dead-drop resolver، تعمل بصفة حاضنة للمعلومات تشير إلى بنية تحتية إضافية للقيادة والسيطرة، توضع على مجموعة متنوعة من وسائل التواصل الاجتماعي وخدمات التدوين والتراسل الرسمية.

وتبدأ العصابة، بمجرد إصابة الضحايا، بالتواصل مع تلك الأدوات التي تعيد توجيه العصابة، وبالتالي تنجح في إخفاء سلسلة الاتصالات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.