شاومي Xiaomi تحقق ربحًا في الربع الثاني بفضل المبيعات القوية في أوروبا

شاومي Xiaomi تحقق ربحًا في الربع الثاني بفضل المبيعات القوية في أوروبا

ahmed attia
2020-08-26T14:06:53+02:00
2020-12-05T21:36:11+02:00
شاومي
ahmed attia26 أغسطس 2020

نشرت شركة شاومي Xiaomi تقريرها للربع الثاني وكانت النتائج إيجابية للغاية ، على الرغم من تباطؤ السوق العالمية بسبب الوباء المتنقل.

وتمكنت شاومي من إدارة إجمالي إيرادات بلغت 7.7 مليار دولار في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو ، بزيادة 3.1٪ عن الربع الثاني من عام 2019 وزيادة بنسبة 7.7٪ عن الربع الأول من عام 2020.

بلغ الربح 650 مليون دولار ، بزيادة 129.8٪ على أساس سنوي و 108٪ أفضل مما كانت عليه في الربع الأول من عام 2020.

وشهدت Xiaomi انتعاشًا في مبيعاتها خارج الصين – الهند جانبًا ، سجلت شاومي عمليات تنشيط يومية للهواتف الذكية أكثر بنسبة 120٪ مما كانت عليه في ما قبل الجائحة يناير 2020.

لعبت أوروبا دورًا كبيرًا في الربع الإيجابي لشركة Xiaomi. نمت شحنات Xiaomi في أوروبا بنسبة 65٪ تقريبًا مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

كانت Xiaomi أكبر بائع للهواتف الذكية في إسبانيا ، والثانية في فرنسا والرابعة في ألمانيا.

في السوق الهندي ، الذي تم إغلاقه في الغالب في مارس حيث يتعافى الآن ببطء ، شهدت شاومي انخفاضًا بنسبة 28 ٪ في عمليات التنشيط.

ولم تعزو الشركة ذلك إلى طلب العملاء ، ولكن إلى انخفاض عائدات الإنتاج المحلي.

تعد الهند تقليديًا أكبر سوق لشركة Xiaomi خارج الصين ، ولكن حتى عودة التصنيع المحلي إلى طبيعته ، ستكون مبيعات Xiaomi محدودة.

شاومي هي شركة إلكترونيات صينية مقرها في بكين، تعمل في مجال صناعة أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

أنشأت الشركة في عام 2010، وبدأت ببيع أول إصداراتها في عام 2011. أصدرت إلى الآن أكثر من مائة هاتف ولكنها حققت نجاحا كبيرا.

تحاكي الشركة في أجهزتها وطريقة عملها شركة أبل الشهيرة ويطلق عليها أحيانا أبل الشرق أو أبل الصينية.

تعتمد على نظام أندرويد في أجهزتها وتعرضها بسعر أرخص من الاجهزة المنافسة وبجودة مقاربة. ولـ شاومي عدة مقرات أولها ألا وهو المقر الرئيسي لها في الصين والثاني في سنغافورة والثالث في ماليزيا والرابع في الهند.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.