سامسونج ترفع حصتها فى سوق الهواتف محليًا الى 31.4 % .. وهواوي تتراجع للمركز الرابع

سامسونج ترفع حصتها فى سوق الهواتف محليًا الى 31.4 % .. وهواوي تتراجع للمركز الرابع

ahmed attia
2020-10-27T23:34:58+02:00
2021-01-01T19:21:37+02:00
اخبار الهواتف
ahmed attia27 أكتوبر 2020

أصدرت مؤسسة gfk المتخصصة فى الأبحاث احصائيات سوق الهواتف الذكية فى مصر وقالت أن شركة سامسونج للالكترونيات استحوذت على حصة قدرها 31.4 % خلال شهر سبتمبر الماضي .

ويلي سامسونج شركة أوبو فى المركز الثاني بحصة بلغت 21.8 % بينما جاءت شاومي فى المركز الثالث بحصة بلغت 10 % .

وبذلك استحوذت ثلاث شركات فقط هى سامسونج وأوبو وشاومي على حصة إجمالية تجاوزت 60 % من سوق الهواتف الذكية بمصر.

وتراجعت شركة هواوي فى مصر لتحتل المركز الرابع بحصة سوقية بلغت 9.7 % فى سبتمبر الماضي .

ووفقا للتقرير استحوذ شركة ريلمي على حصة قدرها 9.6 % لتحتل المركز الخامس وتقترب من شركة هواوي.

وفى حالة استمرار ارتفاع معدل نمو شركة ريلمي من المتوقع أن تزيح شركة هواوي من المركز الرابع بنهاية العام الحالي خاصة مع الحملة القوية التى تشنها الولايات المتحدة الأمريكية على شركة هواوي وتسببت فى سمعة سيئة لمنتجات الشركة.

وجاءت شركة آبل فى المركز السادس بحصة سوقية بلغت 7.5 % , وتلتها شركة انفينيكس بحصة سوقية قدرها 4.2 %.

تاريخ سامسونج

سامسونج شركة كورية جنوبية مختصة في صناعة الالكترونيات، وهو الاسم الأول لمجموعة كورية في مجال الصناعة.

تأسست في 1 مارس 1938 في ديغو من خلال لي بيونغ شول(이병철) ويدير شؤونها حاليا لي كان هي (이건희).

المجموعة لها عدة مكاتب في 58 دولة، منهم دول عربية مثل شركة سامسونج الأردن وتشغل أكثر من 254000 عامل.

تنشط هذه الشركة في بحث وبيع معدات شبه موصلة والاتصالات وكهرومنزلي وشاشات الحاسوب والشاشات البصرية الكبيرة جدا.

في سنة 2007، سامسونج تعد ثاني أكبر منتج للهواتف النقالة قبل موتورولا وبعد نوكيا.

في مجال الدراسة طورت الشركة شراكاتها مع مؤسسات التعليم العالي كجامعة سانقكيونغكوان (Sungkyungkwan).

وفي مجال المحافظة على الطبيعة في عام 2008، أطلقت سامسونج برنامج زراعة الغابات الذي خطط لإعادة زراعة الأشجار في الغابات المدارية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.