جوجل تسعى لدمج تطبيق دو Duo في تطبيق Meet

جوجل تسعى لدمج تطبيق دو Duo في تطبيق Meet

ahmed attia
2020-08-15T11:18:57+02:00
2020-12-10T23:43:41+02:00
اخبار التكنولوجيا
ahmed attia15 أغسطس 2020

أطلقت جوجل وقتلت العديد من خدمات وتطبيقات الاتصالات لدرجة أنه لم يعد من المضحك المزاح بشأنها بعد الآن.

عندما يأتي منتج جديد من جوجل، نتساءل حتمًا كم من الوقت قبل أن تدفن الشركة ميزاتها في شيء آخر لديها ، أو تقتلها تمامًا – فقط لإطلاق شيء مشابه بعد بضعة أشهر أو سنوات.

حسنًا ، لقد حان الوقت لتطبيق Google Duo للحصول على الفأس. على الأقل هذا ما تقوله المصادر لـ 9to5Google.

تم إطلاق Duo منذ سنوات عديدة جنبًا إلى جنب مع Allo ، والذي كان من المفترض أن يكون رفيق الدردشة النصية لوظيفة دردشة الفيديو في Duo.

لقد كان مفاجئًا دائمًا كيف فاتت Google أن الأشخاص قد يرغبون في استخدام تطبيق واحد لكل من المحادثات النصية والمرئية ، ولكن على أي حال ، قصة قصيرة طويلة – شهد Allo زوالًا سريعًا للغاية ، بينما استمر Duo حتى الآن ، حتى أنه أضاف دعمًا للفيديو الجماعي المكالمات (على الرغم من تعارض ذلك مع اسم التطبيق قصير النظر).

ومع ذلك – تم تعيين Javier Soltero ، رئيس G Suite في Google ، مسؤولاً عن خدمات اتصالات المستهلك في مايو.

ويبدو أنه لا يعتقد أنه يجب أن يتعايش Duo و Meet. وبالتالي ، ستكون Meet هي خدمة مكالمات الفيديو الوحيدة من Google لكل من المستهلكين والشركات.

يُقال أن هذا يوصف داخليًا على أنه دمج للخدمتين ، والذي يحمل الاسم الرمزي Duet (لأن Duo + Meet = Duet). لقد كان هذا التطور مفاجأة بشكل صادم لفريق Duo.

من غير الواضح بالضبط موعد غروب الشمس على Duo ، ويبدو أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى عامين حتى نكون هناك. على أي حال ، قبل حدوث ذلك ، سيتم إحضار بعض ميزاته إلى Meet.

أشياء مثل التشفير من طرف إلى طرف والتأثيرات ثلاثية الأبعاد والقدرة على الاتصال بالمستخدمين عبر رقم الهاتف ستؤدي جميعها إلى قطع.

تأسيس جوجل

جوجل‏ هي شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل.

واختير اسم جوجل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.

يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة أوركوت التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو.

علاوةً على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة. يقع المقرّ الرئيسي للشركة، والذي يحمل اسم جوجل بليكس، في مدينة “ماونتن فيو” بولاية كاليفورنيا.

وقد وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملًا في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفًا.

تأسست هذه الشركة على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة ستانفورد. في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة مملوكة لعدد قليل من الأشخاص.

وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 مليار دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 مليار دولار أمريكي.

وبعد ذلك واصلت شركة جوجل ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات جديدة.

وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها.

ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة فورتشن كما حازت بصفة أقوى مئة علامة تجارية في العالم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.