تويتر يجعل الحسابات السياسية الأمريكية الرئيسية تعتمد أمانًا أكثر صرامة للحسابات

تويتر يجعل الحسابات السياسية الأمريكية الرئيسية تعتمد أمانًا أكثر صرامة للحسابات

ahmed attia
تويتر
ahmed attia20 سبتمبر 2020

قال موقع تويتر ، الذي استُهدف مؤخرًا في حملة اختراق لحسابات شخصيات سياسية بارزة ومشاهير ، يوم الخميس إنه يطبق المزيد من الإجراءات الأمنية على حسابات معينة متعلقة بالانتخابات في الولايات المتحدة.

الحسابات التابعة للسلطة التنفيذية الأمريكية والكونغرس والحملات الرئاسية والأحزاب السياسية هي من بين تلك الحسابات التي قالت تويتر في منشور على مدونة أنها تتطلب اتخاذ إجراءات أمنية “بالنظر إلى الحساسيات الفريدة لفترة الانتخابات”.

سيُطلب من الحسابات استخدام كلمة مرور قوية ، وسيمكّن Twitter افتراضيًا إعدادًا يساعد في منع التغييرات غير المصرح بها في كلمة المرور وسيتم تشجيع المستخدمين بشدة على تمكين المصادقة الثنائية.

في يوليو ، كان المتسللون قادرين على الوصول إلى أنظمة Twitter الداخلية والسيطرة على الحسابات ، بما في ذلك المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ، وطلب العملة الرقمية. قالت شركة Twitter إن موظفيها تعرضوا للخداع في مشاركة بيانات اعتماد الحساب.

أعرب المشرعون عن مخاوفهم بشأن ما سيحدث إذا حدث خرق مماثل قبل يوم من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر.

بعد الاختراق ، قال البيت الأبيض إنه كان على اتصال دائم بتويتر لضمان أمن حساب الرئيس دونالد ترامب على تويتر ، والذي لم يتعرض للخطر في الاختراق.

تشمل الأنواع الأخرى من الحسابات التي يطلب فيها تويتر هذه الإجراءات الأمنية أو يوصي بها ، تلك الحسابات التابعة لأعضاء الكونغرس الأمريكي ، وحكام الولايات المتحدة ووزراء الخارجية ، والمرشحين السياسيين الذين لديهم “بطاقات انتخابية” على تويتر وبعض المنافذ الإخبارية الأمريكية الكبرى والصحفيين السياسيين.

قال موقع تويتر إنه في الأسابيع المقبلة سيضع ضمانات أمنية داخلية أخرى للحسابات ، بما في ذلك اكتشافات أفضل لمساعدة الشركة وأصحاب الحسابات على الاستجابة بسرعة للنشاط المشبوه وزيادة دفاعات تسجيل الدخول لمنع محاولات الاستيلاء على الحسابات الضارة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.