انعقاد مؤتمر الإلكترونيات CES 2021 عبر الإنترنت فقط لمواجهة فيروس كورونا

انعقاد مؤتمر الإلكترونيات CES 2021 عبر الإنترنت فقط لمواجهة فيروس كورونا

ahmed attia
اخبار الاتصالات
ahmed attia28 يوليو 2020

قررت الشركة المنظمة لمؤتمر الإلكترونيات CES 2021 عقد المؤتمر السنوي عبر الإنترنت فقط لمواجهة فيروس كورونا المستجد والذى ينشط بصورة كبيرة فى الولايات المتحدة الأمريكية.

CES ، معرض الإلكترونيات الاستهلاكية السنوي الذي يقام في لوس أنجلوس كل عام ، هو أحد أكبر الأحداث في صناعة التكنولوجيا وسيصبح افتراضيًا لعام 2021.

ونشر غاري شابيرو ، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية تكنولوجيا المستهلك (التي تدير CES) ، رسالة فيديو على تويتر حيث أوضح كيف سيكون CES العام المقبل عبر الإنترنت فقط.

كان CES آخر حدث تقني رئيسي لعام 2020 يحدث شخصيًا – ويتبعه عادةً المؤتمر العالمي للمحمول ، الذي يقام في فبراير في برشلونة ، ولكن تم إلغاء حدث هذا العام حيث بدأ انتشار COVID-19 في الظهور بشكل أكثر وضوحًا.

ومنذ ذلك الحين ، تحذو حذوها المزيد والمزيد من الأحداث.

وقال شابيرو فى بيان : “وسط الوباء والمخاوف الصحية العالمية المتزايدة حول انتشار Covid-19 ، لا يمكن عقد عشرات الآلاف من الناس بأمان في لاس فيغاس في أوائل يناير 2021 للقاء وممارسة الأعمال التجارية شخصيًا” .

تابع: “إن الانتقال إلى تنسيق رقمي بالكامل لـ CES هو ببساطة الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. سيكون لدى العارضين والشركاء وقادة الفكر الوقت الكافي للتخطيط ، والتفكير ، لإنشاء طرق مقنعة لإشراك الجماهير الرقمية من جميع أنحاء العالم .

وقال: “مثل قطاع التكنولوجيا نفسه ، فإن CES تبتكر وتتطور باستمرار. لأكثر من 50 عامًا ، كانت CES المرحلة العالمية للابتكار وهذه هي المرحلة التالية من تطورنا.”

CES هي واحدة من أكبر الأحداث التكنولوجية ، وتشمل كل شيء من الهواتف الذكية إلى أجهزة التلفزيون إلى الروبوتات وأكثر من ذلك بكثير.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي تصبح فيها CES رقمية – ومع ذلك ، يبدو أن الخطة ستكون لمدة عام واحد فقط ، كما أضاف شابيرو في رسالته أنه يأمل في رؤية الأشخاص شخصيًا مرة أخرى في عام 2022.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.