المصرية للاتصالات تحقق 49.5 % من مكالمات المحمول المستهدفة وفقا لاتفاقية التجوال المحلي

المصرية للاتصالات تحقق 49.5 % من مكالمات المحمول المستهدفة وفقا لاتفاقية التجوال المحلي

ahmed attia
2020-09-13T11:25:47+02:00
2020-09-13T15:59:33+02:00
اخبار الاتصالات
ahmed attia13 سبتمبر 2020

قال تقرير حديث صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات ان شركة المصرية للاتصالات we وقعت اتفاقية التجوال المحلي 15-7-2018 مع شركة اتصالات مصر والذى الزمها بضرورة تحقيق عدد طموح من مكالمات المحمول ونقل البيانات خلال السنوات من 2018 وحتى 2022 وذلك لحين الانتهاء من شبكتها الخاصة.

إلا أن الشركة واجهت صعوبات عديدة فى تحقيق العدد المطلوب خاصة مع زيادة العدد سنويا .

وقال التقرير أن قيمة المكالمات غير المستغلة فى عام 2019 بلغت 86 مليون جنيه وتم ترحيلها للعام الحالي فى 2020 بموافقة اتصالات مصر .

وقال ان ما تم تحقيقه فى عام 2019 نحو 49.5 % فقط من المكالمات المقررة وفقا للاتفاقية .

وذكر التقرير أن قيمة المكالمات غير المستغلة خلال النصف الأول من عام 2020 بلغت 52 مليون جنيه.

وطالب الجهاز المركزي بضرورة تنشيط الترويج لتحقيق عمليات بيعية مرجوة لتحقيق العدد المطلوب وفقا للاتفاقية مع شبكة اتصالات مصر.

من جانب أخر أكدت شركة المصرية للاتصالات على تعظيم عوائد مساهميها من صفقة فودافون مصر والاتصالات السعودية.

وكانت الاتصالات السعودية قد قدمت عرض لشراء فودافون مصر قبل أزمة فيروس كورونا والتى بدورها أدت الى مد مذكرة التفاهم المبرمة بين الطرفين.

يشار إلى أن المصرية للاتصالات تمتلك 45 % من اسهم فودافون مصر بينما تمتلك مجموعة فودافون العالمية نسبة ال 55 % المتبقية .

وقالت الشركة أن المصرية للاتصالات تمتلك حقوقا في الصفقة تتضمن حق الشفعة المكفول لها في اتفاق المساهمين والنظام الأساسي لشركة فودافون مصر ، علاوة علي حق قبول عرض شراء إجباري وفقا لخطاب هيئة الرقابة المالية بسريان الباب الثاني عشر من اللائحة التنفيذية لقانون سوق المال رقم 95 لسنة 1992 الخاص بعروض الشراء بقصد الاستحواذ ، إلي جانب أي حقوق أخرى تكفلها لها القوانين المصرية ذات الصلة واتفاق المساهمين .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.