السلطات الأمريكية تتهم فيسبوك وأبل وأمازون وجوجل بإساءة استخدام السوق

السلطات الأمريكية تتهم فيسبوك وأبل وأمازون وجوجل بإساءة استخدام السوق

ahmed attia
اخبار التكنولوجيا
ahmed attia7 أكتوبر 2020

أسست لجنة من مجلس النواب الأمريكي في وقت سابق اليوم أن أربع شركات تكنولوجية كبرى تسيء استغلال قوتها السوقية لتدمير المنافسين وإجبار الشركات الصغيرة على الركوع باسم الربح.

وفقًا للجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار التابعة للجنة القضائية ، يجب ألا تتحكم جوجل و آبل و أمازون و فيسبوك في نفس الأعمال التجارية. واقترحت اللجنة إعادة هيكلة هذه الشركات لكنها لم تكشف عما إذا كان ينبغي تفكيك شركة معينة ، وفقًا لتقرير رويترز.

يبلغ طول التقرير الكامل 449 صفحة ويقترح تغييرات موسعة على قانون مكافحة الاحتكار ووصف “عشرات الحالات التي أساءت فيها الشركات استخدام سلطتها”. كما كشفت كيف فعلت الشركات كل ما في وسعها للسيطرة على المنافسين من أجل السيطرة على أجزاء كبيرة من الإنترنت.

أحد الأمثلة على ذلك هو استحواذ فيسبوك على انستجرام في عام 2012 ، عندما أشار مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة Facebook ، إلى أن منصة مشاركة الصور تبني شبكة تنافسية يمكن أن تكون “مزعجة للغاية لنا” ، كما جاء في التقرير.

وتشمل التغييرات التي اقترحتها اللجنة منع Google من إدارة المزادات الخاصة بمساحة إعلانية عبر الإنترنت والمشاركة في تلك المزادات.

اقتراح آخر هو أن تتوقف أمازون عن العمل في الأسواق حيث تتنافس أيضًا مع تجار التجزئة الآخرين ، لكن التقرير حث الكونجرس الأمريكي أيضًا على السماح لجهات إنفاذ مكافحة الاحتكار بمزيد من الحرية لوقف مشتريات المنافسين المحتملين.

تم نشر التقرير من قبل لجنة بقيادة عضو الكونجرس الديمقراطي ديفيد سيسلين.

أشارت رويترز إلى أنه إذا فاز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية ، فقد تستمر الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب في الضغط على الكونجرس لاتخاذ إجراءات بشأن النتائج وإدخال قانون جديد لمكافحة الاحتكار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.