إيهاب سعيد رئيسا للشعبة العامة للإتصالات عن دورة 2020-2024

إيهاب سعيد رئيسا للشعبة العامة للإتصالات عن دورة 2020-2024

ahmed attia
2020-10-01T17:18:09+02:00
2020-10-01T17:20:52+02:00
اخبار الاتصالات
ahmed attia1 أكتوبر 2020

أعلن المهندس إبراهيم العربى رئيس الإتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة التجارية ظهر اليوم الخميس فوز الأستاذ إيهاب سعيد بالتزكية رئيسا للشعبة العامة لمراكز الإتصالات بالإتحاد عن دورة 2020 / 2024.

يضم المجلس الجديد 20 عضوا منتخبا و5 أعضاء بالتعيين، وتصل مدة المجلس أربع سنوات تبدأ من عام 2020، وتستمر حتى عام 2024.
وعقب الإنتخابات عقدت الشعبة اجتماعها الأول لتشكيل مجلس إدارتها والمكتب التنفيذي بمقر الاتحاد بباب اللوق، وتم اختيار المهندس محمود عثمان نائب أول للغرفة، والأستاذ أحمد مصطفى نائب ثانى، والأستاذ تامر محمد سكرتيرا عاماً للغرفة، والمهندس محمد ناجى سكرتير عام ثانى.

بالإضافة إلى محمد عكاشة والدكتور محمد حجازي وإنجي الصبان ومنال نجم الدين كأعضاء مجلس إدارة منتسبين، ومخاطبة البنك المركزي للموافقة علي تعيين د. رشا أحمد نجم – وكيل محافظ مساعد التكنولوجيا الماليه و الابتكار كعضو مجلس الإدارة منتسب.

على صعيد متصل ناقشت الشعبة العامة للإتصالات فى اجتماعاها الأول وضع ميثاق عمل لشركات الدفع الإلكترونى والتجارة الإلكترونية، والتنسيق بين مقدمى الخدمات وشركات الدفع الإلكتروني بشأن نسب الخصم والعمولات ووضع أليات لتنظيم السوق.

كما ناقش الإجتماع وضع أليات واضحة لزيادة نسبة المدفوعات الإلكترونية وتقليل الكاش فى إطار خطة الدولة والبنك المركزى للشمول المالى، وعمل حملات توعية للمواطنين والتجار بشأن أهمية التجارة والدفع الإلكترونى وكذلك مخاطرها، بالإضافة إلى مساعدة الشركات فى الحصول على التمويل، علاوة على تأهيل الشركات لتصدير خدماتها وأنشطتها للدول الإفريقية، والتعاون الدائم مع الجهات الدولية للإطلاع الدائم على تطورات السوق العالمية.
كما يعتزم إيهاب سعيد رئيس الشعبة العامة للاتصالات بالغرف التجارية تقديم طلب إلى المهندس إبراهيم العربى بتعديل مسمى الشعبة العامة لمراكز الاتصالات لتصبح الشعبة العامة للاتصالات والتجارة والمدفوعات الإلكترونية، تماشيا مع توجه الدولة نحو الشمول المالى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.