أورنج مصر ترعى الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائى

أورنج مصر ترعى الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائى

ahmed attia
2020-10-12T14:17:03+02:00
2021-07-07T00:55:17+02:00
اخبار الاتصالات
ahmed attia12 أكتوبر 2020

أعلنت شركة أورنج مصر، العاملة فى تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة، عن رعايتها للدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائى فى الفترة من 23 إلى 31 أكتوبر 2020، وذلك حرصا منها على الاستمرار في دعم الحركة الثقافية والفنية بالرغم من التحديات المفروضة المتعلقة بوباء كوفيد -19 وإيمانا منها بأهمية أن تكون جزءا من المشهد الثقافى ذو الأثر الاجتماعى والإنسانى.

يأتى استمرار أورنج مصر في رعاية المهرجان للسنة الثالثة علي التوالي نظرا للنجاح المذهل الذى حققه في دوراته السابقة ، مما ساهم فى تصنيف المهرجان ودخوله ضمن أكبر المهرجانات السينمائية فى العالم.

وخلال فعاليات المهرجان ستوفر اورنچ مجموعة متنوعة من خدماتها الجديدة التي تعكس أحدث التكنولوجيا في مجال الاتصالات والتي طورتها اورنچ لتناسب احتياجات عملائها.

ويقام المهرجان هذا العام في أجواء احترازية كبيرة تتمثل في المحافظة على سلامة الجماهير والضيوف المشاركين، ووضع ذلك في المقام الأول، عن طريق توفير كل المعايير اللازمة التي تحددها الهيئات الطبية حيث يوفر المهرجان هذا العام كل معايير السلامة والأمان للسادة الحضور وبروتوكولات التطهير للقاعات، من أجل ضمان تجربة ممتعة وآمنة في الوقت ذاته.

ويشارك في المهرجان مجموعة كبيرة من نجوم الفن والثقافة من مصر والعالم، الذين يقدمون أعمالاً فنية متنوعة ما بين الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية، والذى تم إنتاجها داخل عدة بلدان عربية وأجنبية.

أورنج وهي شركة فرانس تليكوم SA سابقًا حيث أنها شركة تقدم خدمات المحمول والإنترنت. أنشئت العلامة في عام 1994 لصالح شبكة خدمات الهاتف المحمول في المملكة المتحدة التابعة لشركة هاتشيسون للاتصالات، وهي الشبكة التي قامت فرانس تيليكوم بشرائها وامتلاكها في أغسطس 2000. وفي 2006، تم تغيير اسم مقدم خدمات الإنترنت المعروف آنذاك باسم وانادو (واندوو) لتدخل تحت شعار أورنج هي الأخرى. كانت أورنج العلامة التجارية الموحدة لمعظم الخدمات التي كانت تقدمها فرانس تيليكوم، إلى أن تم تغيير علامة مجموعة فرانس تيليكوم بالكامل إلى أورنج. تم تأسيس أورنج فرنسا في العام 2005 ويقع مقرها الرئيسي في باريس، فرنسا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.