أسعار موبايلات أوبو فى مصر اليوم 2020

أسعار موبايلات أوبو فى مصر اليوم 2020

ahmed attia
2020-08-16T02:57:45+02:00
2020-12-10T20:49:19+02:00
أوبو
ahmed attia16 أغسطس 2020

أسعار موبايلات أوبو فى مصر اليوم 2020 نعرضها لكم من خلال موقع ون للاتصالات والتقنية , واستحوذت الشركات الصينية على مبيعات الهواتف المحمولة في السوق المصري، خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث تخطت مبيعات الهواتف الصينية 60% من مجمل مبيعات الهواتف بشكل عام, وبحسب تقرير مؤسسة «IDC» فقد تصدرت شركة «Oppo» مبيعات شركات الهواتف خلال الربع الأول من العام الجاري، بنسبة 24.6% ومايعادل 26.5% من قيمة مبيعات المحمول في السوق المحلية.

وقبل نشر أسعار موبايلات أوبو , جاءت سامسونج في المرتبة الثانية بنسبة 21.6% لتستحوذ على 22.6% من إيرادات مبيعات المحمول في مصر, واستحوذت شركة شاومي على 15.3% من مبيعات الهواتف بنهاية مارس الماضي، وجاءت “ريلمي” في المركز الرابع محليًا بنسبة 12.5% من عدد الهواتف، و10.4% من قيمة المبيعات.

أسعار موبايلات أوبو فى مصر اليوم

 
الهاتف سعر التاجر سعر المستهلك
A1K (2+32GB)
1990
2090
A12 (3+32GB)
2460
2690
A31 (4+64GB)
2840
3090
A31 (4+128GB)
3220
3490
A52
3790
4190
A92
4740
4990
Reno 2F (8+128GB)
5215
5490
Reno 3
5940
6250
Reno 3 Pro
7880
8290

تاريخ أوبو

غوانغدونغ أوبو موبايل للاتصالات‏ والتي يُشار إليها عادة باسم OPPO، هي شركة صينية للإلكترونيات الاستهلاكية والاتصالات المتنقلة يقع مقرها في دونغ غوان، غوانغدونغ في الصين، وتشتهر بهواتفها الذكية ومشغلات بلو راي وغيرها من الأجهزة الإلكترونية.

تُعتبر أوبو الشركة الرائدة في مجال الهواتف الذكية، ومن أفضل العلامات التجارية للهواتف الذكية في الصين في عام 2019، واحتلت المرتبة الخامسة على مستوى العالم.

وهي شركة تابعة لبي بي كي إليكترونيكس إلى جانب فيفو وريلمي وون بلس.

تم تسجيل العلامة التجارية أبو في الصين في عام 2001، وتم إطلاقها في عام 2004. منذ ذلك الحين، توسعت لتشمل جميع أنحاء العالم.

في يونيو 2016، أصبحت أوبو أكبر مُصنع للهواتف الذكية في الصين، وتبيع هواتفها في أكثر من 200.000 منفذ بيع بالتجزئة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.