أحدث أسعار موبايلات فيفو فى مصر اليوم الأثنين 5-10-2020.. أكتوبر 2020

أحدث أسعار موبايلات فيفو فى مصر اليوم الأثنين 5-10-2020.. أكتوبر 2020

ahmed attia
2020-10-05T00:51:08+02:00
2021-07-16T00:25:19+02:00
فيفو
ahmed attia5 أكتوبر 2020

يعرض موقع ون التقني أحدث أسعار موبايلات فيفو فى مصر اليوم الأثنين 5-10-2020 , وكان قد أعلنت الشركة الصينية عن هاتف فيفو Vivo X50 وهو موجودًا منذ فترة ، لكن Vivo X50 Pro + الرائد كان بعيدًا عن الجمهور منذ إعلانه. بينما يتفاخر Pro العادي بثبات يشبه gimbal وحزمة شاملة ، فإن إصدار Pro + هذا يغير التركيز نحو الأداء وجودة الصورة.

وقبل نشر أحدث أسعار موبايلات فيفو , يقوم X50 Pro + بترقية X50 مع شاشة أكثر انسيابية تبلغ 120 هرتز ، وشريحة Snapdragon 865 أسرع وأعلى مستوى ، وتخزين أسرع ، وبالطبع مجموعة من مستشعرات الكاميرا ذات الجودة العالية.

تظل شاشة AMOLED بنفس الحجم والدقة ، ويبلغ معدل التحديث الآن 120 هرتز ، أعلى من 90 هرتز في X50 Pro. من المؤكد أن نتوء Snapdragon المتطور هو إضافة مرحب بها ، لكننا لن نكذب ، إنها الكاميرا التي أثارت اهتمامنا أكثر. كان X50 Pro مطلق النار متعدد الاستخدامات وأذهلنا بوحدته ، لكننا لم نندهش من براعته في التصوير.

أحدث أسعار موبايلات فيفو فى مصر اليوم

 
الهاتف سعر التاجر سعر المستهلك
V17 PRO (8+128GB)
6260
6699
V19 (8+128GB)
6120
6549
Y50 (8+128GB)
4060
4299
S1 (6+128GB)
3760
3999
Y17 (4+128GB)
3050
3199
Y19 (4+128GB)
3300
3499
Y30 (4+128GB)
3150
3299
Y15 (4+64GB)
2770
2899
Y12 (3+64GB)
2570
2699
Y11 (3+32GB)
2195
2299
91C (2+32GB)
1810
1888
Y90 (2+32GB)
1630
1699

شركة فيفو لتكنولوجيا الاتصالات هي شركة تقنية صينية مملوكة من قبل بي بي كي إليكترونيكس المتخصصة بصناعة الهواتف الذكية وملحقات الهواتف والبرامج وخدمات الإنترنت إلى جانب كل من أوبو وريلمي وون بلس.

وقد تأسست عام 2009 في مدينة دونغ غوان الصينية وتعتبر لاعب رئيسي في سوق الهواتف الأسيوي.

وتقوم الشركة بتطوير برامج خاصة لإصدارات هواتفها مثل متجر فيفو وآي مانجر المضافة بشكل افتراضي مع نظام التشغيل المعدل الخاص بهم «فن تتش أوس» المبني على نظام أندرويد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.