آبل تقلص الطلب على مكونات آيفون iPhone 12 لنحو 80 مليون هاتف

آبل تقلص الطلب على مكونات آيفون iPhone 12 لنحو 80 مليون هاتف

ahmed attia
2020-07-02T14:58:20+02:00
2021-01-20T23:34:21+02:00
آيفون
ahmed attia2 يوليو 2020

تدفع شركة آبل لبدء إنتاج هاتف آيفون iPhone 12 بكميات كبيرة في أقرب وقت ممكن ، على الرغم من العديد من العقبات التي يفرضها الوباء المستمر.

وأنهت آبل معظم اختبارات التحقق الهندسي لتشكيلة الهواتف بتقنية الجيل الخامس 5G الخاصة بها ، لكنها لم تكمل بعد اختبارات التحقق من التصميم واختبارات التحقق من المنتج ، قبل أن تتمكن من بدء الإنتاج الضخم.

يقال أن شركة آبل طلبت في البداية مكونات لحوالي 100 مليون وحدة آيفون iPhone 12 ، لكنها قلصت الطلب إلى 80 مليون.

كما طلبت الشركة تصنيع 45 مليون طراز آيفون iPhone أقدم ، للحفاظ على زخم المبيعات أثناء تأخيرات iPhone 12.

وفقًا لمصادر الصناعة ، ستقوم آبل بصنع طرازات iPhone 12 mm و WAV دون 6 جيجا هرتز.

وبسبب الاضطرابات الناجمة عن وباء فيروس كورونا ، فإن mmWave iPhone متأخر بنحو شهرين عن الموعد المحدد ، في حين أن التردد 6 جيجا هرتز واحد متأخر من شهر إلى شهر ونصف.

تدعي المصادر أن التجميع النهائي لـ iPhone قد يتأخر إلى أوائل أكتوبر ، والذي يتزامن مع التقارير التي يمكن أن تبدأ تشكيلة iPhone 12 في نوفمبر.

ايفون

تأسست شركة أبـل في الأول من نيسان، عام 1976، على يد “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” و”رونالد واين”، لبيع الحواسيب الشخصية المسماة “أبل-1”.كانت هذه الحواسيب مصنوعةً بــيد وزنياك، وعُرضت للجمهور أول مرة في نادي “هومبرو” للحواسيب.

وكانت هذه الحواسيب تباع كـلوحةٍ أم (Motherboard): بوحدة معالجة مركزية (CPU) وذاكرةً للوصول العشوائي (RAM) ورقائق الفيديو- النصي الأساسية، وهذه الأجزاء بالطبع أقل مما نعتبره حاسبا شخصيا في يومنا الحاضر. بدأ بيع حواسيب أبل-1 في يوليو 1976، وكان سعر السوق للواحد من هذه الأجهزة 666.66 دولارا أمريكيا. (أي حوالي 2.5 ألف دولاراً بالقيم الحديثة).

تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ “شركة أبل المحدودة” في الثالث من يناير 1977، وتم ذلك بدون “رونالد وين”، الذي باع حصته في الشركة لستيف جوبز وستيف وزنياك مقابل ثمانمئة دولار أمريكي. وقدم المليونير “مايك ماركولا” الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.